عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولدخول

شاطر | 
 

 شربة ماء في حرب الخليج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سكر زيادة
مؤسسة المنتدى

مؤسسة المنتدى


إحترام القوانين :
100 / 100100 / 100



رقم العضوية : 1
رياضة


المزاج :
انثى
تاريخ التسجيل : 19/09/2010
عدد المساهمات 661
sms : سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم
mms :
دعــائي :
الاوسمة








بطاقة الشخصية
الساعة الأن:
التقييم:

مُساهمةموضوع: شربة ماء في حرب الخليج   الأحد 9 يناير - 6:38

في يوم الخميس الثاني من أغسطس في عام 1990 م حدث ما لم يكن في الحسبان وما لم يتوقعه أي مسلم فضلا عن الجيران فقد قام الجيش العراقي بأمر الطاغية الظالم صدام حسين بغزو دولة الكويت واحتلالها مكافأة لهذا البلد على وقوفه بجانبه سنين طويلة, وفتح حدوده لتناسب الخيرات على العراق دون حساب حتى أثر ذلك على اقتصاد الكويت, مما أثر بالتالي على مستوى مواطنيه من الناحية الاقتصادية, ودخول جحافل الجيش العراقي يذكرنا بدخول الجيوش البربرية التابعة للطاغية هولاكو عندما غزت بغداد وقضت على الخلافة العباسية فيها, ودمرت كل شيء في طريقها, كذلك فعل الجيش العراقي في عام 1990م أثناء غزوه لدولة الكويت, لقد فعل الجيش العراقي أفعالاً مخزية من النهب والسلب والسرقة والقتل والاغتصاب حال الجاهلي الأولى بل وزيادة.
ومن شدة هول ما حدث حاول الكثير من أهل الكويت ومن فيها الخروج من جحيم الكراهية والحقد الأعمى, ومن ضمن الذين خرجوا عائلة ركب أفرادها السيارة في الصباح الباكر وهم في خوف ووجل مما قد يتعرضون له من حوادث,وسارت السيارة بمن فيها تتخفى عن أنظار الجنود العراقيين,والكل يترقب خوفاً من أن يحدث أي طارئ, والجدة المؤمنة تردد آيات من الذكر الحكيم وتدعو الله عز وجل أن يسهل رحلتهم كي يصلوا إلى بر الأمان سالمين.
والسيارة تسير عبر الصحراء في يوم قائظ شديد الحرارة,وبعد قطع مسافة طويلة في هذه الصحراء مرت عليهم كأنها قرن فجأة ظهر جندي عراقي من بين الكثبان الرملية مدججاً بالسلاح وأوقف السيارة وأخذ يجول بناظرة فيها والكل خائف, ثم أخذ يوجه لهم بعض الأسئلة الاستفزازية ثم أخذ يهددهم مستعملاً معهم أسلوب التخويف والترهيب والجميع صامتون قد تملكهم الخوف,والجدة تناجي ربها وتدعوه أن يخلصهم مما هم فيه, وسألهم الجندي العراقي عن وجهتهم, فأجابوا أتهم ذاهبون إلى السعودية فأشار عليهم أن يسلكوا طريقاً معيناً دلهم عليه وقال لهم : اذهبوا من هذا الطريق فهو طريق آمن.
أسرعت السيارة تسابق الريح مخلفة وراءها الجندي العراقي وقد غطاه التراب, والجميع يحمدون الله تعالى أن خلصهم من هذا المأزق دون أذى ودعوه سبحانه بأن يسهل لهم وصولهم إلى السعودية. وسألت الجدة ولدها قائلة: هل أعطيت الجندي ماءً وطعاماً؟ قال الولد:لا لم أعطه... ولماذا نعطيه؟ الحمد لله الذي أنجانا من شره!!
قالت الجدة:إنه مسكين ولاشك أنه بحاجة إلى شربة ماء في هذا الجو الحار وفي هذه الصحراء القاحلة, هيا ارجع إلية لنعطيه ما يحتاجه.
احتج جميع من في السيارة على رأي الجدة وتذمروا من تصرفها, ولكنها أصرت على رأيها وأمرت ولدها أن يعود إلى مكان الجندي العراقي . وانصاع الولد لأمر أمة وعاد من حيث أتى, ولما وصلوا إلى مكان الجندي استغرب عودتهم وشهر سلاحه بوجوههم وسألهم مستفسراً عن سبب عودتهم .
قال الولد: عدنا لنعطيك ماء وطعاماً .قال الجندي : ماء وطعام !!إني منذ مدة طويلة لم أذق طعاماً ولم أشرب ماء , فأعطاه الولد زجاجة ماءً باردة وكيساً مليئاً بالطعام ,وبسرعة فتح الجندي زجاجة الماء وأخذ يعبئ منها ليطفئ عطشه, وأثناء ذلك سارت السيارة بمن فيها دون أن يشعر بهم الجندي فهو مشغول بشرب الماء,وفجأة سمع الجميع صرخة قوية مدوية صدرت من الجندي ينادي عليهم بأعلى صوته: ارجعوا...ارجعوا.
فعادوا إليه وهم خائفون, ولما وصلوا قال لهم : لا تذهبوا من هذا الطريق, فقال له الولد : ولماذا أليس هذا هو الطريق الذي أرشدتنا إليه؟
قال الجندي : نعم ولكنه طريق خطر مليء بالألغام ونقاط التفتيش, وكنت أريد بكم سوءا, أما الآن وقد أعطيتموني الماء والطعام فأنتم أرحم ممن ألقى بنا في هذه الصحراء وتركنا هنا دون ماء وطعام ولولاكم لهلكت من العطش , والآن اسلكوا الطريق الآخر فهو طريق آمن ولن يعترضكم فيه أحد, أشار إليهم نحوا الطريق قائلا ًلهم:من هنا سيروا هيا بسرعة ولا تتأخروا, شكره الجميع وانطلقت السيارة بهم وهم في دهشة مما حدث فقالت الجدة :أرأيتم كيف أن الله عز وجل سلمنا من خطر عظيم كدنا أن نقع به بسبب هذه اللقمة البسيطة والشربة القليلة فاحمدوا الله واشكروه واحرصوا على عمل الخيرات وخاصة الصدقة... تصدقوا ياأبنائي ولو على عدوكم فإن الصدقة تقي مصارع السوء. وصلت العائلة بفضل الله تعالى ورعايته إلى 0الأراضي السعودية دون أن يم
سهم سوء.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شربة ماء في حرب الخليج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الادبي :: قـــــصـــصـــ قـــصــيــرهــ-
انتقل الى: